ستة أطعمة تجنبك الإصابة بالخرف وتحافظ على صحة دماغك


تقد البعض أن التقدم في السنّ لا يمكن مقاومته، وأن أمراض الدماغ المرافقة مثل الزهايمر والخرف والأمراض التنكسية الأخرى هي جحيم لا مفرّ منه. كما يسود اعتقاد بأن الدماغ كيان منفصل عن باقي الجسم لا يمكن الحفاظ على صحته، ولكن العلماء يجهدون لإثبات خطأ هذه الأفكار. وقد وجد أن بعض الأطعمة يمكن أن تكون مفيدة للغاية في الحفاظ على صحة الدماغ وتجنب الإصابة بالخرف مع التقدم في السن، وإليك قائمة بأهم هذه الأطعمة التي ستضمن صحة دماغك وحيويته وفقًا لـ مقال نشر في موقع Prevention:

الجرجير

بينت الدراسات أن الأشخاص الذي كانوا يتناولون وجبة أو أكثر من النباتات الورقية الخضراء يوميًا امتلكوا مقدرات إدراكية لأشخاص أصغر بـ11 سنة من أقرانهم الذين لا يتناولون هذه الوجبات. ومن بين تلك الخضروات كان الجرجير هو الخيار الأمثل، فهو غني بمادة النترات التي تمتلك تأثيرًا موسعًا للأوعية الدموية ومن بينها أوعية الدماغ، مما يعني زيادة كمية الدم الواردة إلى الدماغ وزيادة وصول الأوكسجين الضروري لصحة وحياة الخلايا الدماغية. وعلى الهامش، يمكننا أن نشير إلى أنه بسبب هذا التأثير الموسع للأوعية فإن للجرجير دور فعال في خفض ضغط الدم الشرياني.

التوت

لعلّ التوت هو النوع الوحيد من بين أنواع الفاكهة الذي ثبت دوره في الحفاظ على صحة الدماغ. إذ يرى العلماء أن التوت ربما يخفض من خطر الإصابة بمرض الزهايمر بنسبة 53%. كما أنه يحتوي على مادة الفلافونويد ومضادات الأكسدة التي تحمي الدماغ من التأثيرات الضارّة للأكسدة وتحسن من اتصال الخلايا الدماغية ببعضها.

 

صفار البيض

يحتوي صفار البيض على مادة “الكولين” والتي هي معقد فيتامين B الذي يحسن من صحة الدماغ. كما أن مادة الكولين تتحول إلى مادة أستيل كولين، والتي هي ناقل عصبي ضروري لعمل الذاكرة وضمان التواصل الجيد بين الخلايا الدماغية. وقد وجد العلماء أن ارتفاع مستويات الكولين في الجسم ترافقت مع تحسن القدرات الذهنية والإدراكية.

 

زيت الزيتون

إن رشّ القليل من زيت الزيتون الصافي على طعامك سيكون له تأثير رائع على صحة أنسجة الدماغ ومنع تلفها، وقد توصل الباحثون إلى أن تناول زيت الزيتون يحمي الذاكرة ويحسن قدرات التعلم، ويقلل من التغيرات المرتبطة بمرض الزهايمر مثل تشكل لويحات الأميلويد والتشابكات الليفية العصبية. لا تزال آلية تأثير زيت الزيتون غير مفهومة بدقة ولكن يعتقد بأن وجود بعض مضادات الأكسدة الموجودة في الزيت تلعب دورًا في حماية الدماغ والمحافظة على شبابه.

 

سمك السالمون

تعتبر هذه الوجبة البحرية اللذيذة غنية بمادة أوميغا-3 الضرورية لصحة الدماغ. تنقص هذه المادة من التأثيرات الالتهابية والتأكسدية على الدماغ والتي تلعب دورًا مهمًا في حدوث مرض الزهايمر. ويعتقد العلماء أن النوع الخاص من أوميغا-3 والمسمى DHA له تأثير فعال في منع انكماش المادة الدماغية المترافق مع تقدم السن.

 

الجوز

تعتبر الدهون الموجودة في النباتات مفيدة بشكل خاص للدماغ. ولكن الجوز يحتوي بشكل مميز على مادة ALA وهو اختصار حمض ألفا لينوليك، والذي هو أحد الأصناف النباتية لحمض أوميغا-3. ووفقًا لإحدى الدراسات فإن الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 65 و75 سنة والذي توجد نسبة أعلى من مادة ALA في دمائهم، حصلوا على نتائج أفضل في اختبارات الذكاء، مما يؤشر على صحة أدمغتهم وشبابها.


What's Your Reaction?

لم يعجبني لم يعجبني
1
لم يعجبني
أعجبني أعجبني
10
أعجبني
غريب غريب
1
غريب
مذهل مذهل
2
مذهل
مخيف مخيف
0
مخيف
مضحك مضحك
0
مضحك
لذيذ لذيذ
0
لذيذ

قد يعجبك أيضاً

المزيد: صحة وجمال

لا تفوت هذا المقال