التوائم المتطابقة لا تتقاسم الملامح فحسب بل تتقاسم الأفكار والمشاعر وحتى الألم قد يكون مشتركاً ، لكننا اليوم بصدد الحديث عن كارثة عصفت بعائلة ووكر .

هذه العائلة التي وهبها الله طفلتين جميلتين متطابقتين هنّ صوفي وميغان ووكر ذوات الـ 11 ربيعاً

فالفتاتان متطابقتان تماما، حتى أنهما تفعلان كل شيء معاً، ولديهما أذواق متطابقة حتى يحصلنّ على درجات متطابقة أيضا في المدرسة، كل الأمور كانت جميلة بل ورائعة إلى أن بدأ وزن ميغان بالانخفاض، وأصبحت شاحبة ومنهكة ودائمة الغثيان، بدت صوفي على ما يرام ، الأمر الذي أثار قلق الوالدين .

أخضع الوالدين ابنتهم ميغان لفحوص شاملة جاءت نتائجها بالإيجابية مما خلق الحيرة لدى الأطباء ، وعند اجراء ذات الفحوصات لصوفي اكتشف أنها تعاني من ورم خبيث بالكلى الأمر الذي ظهر عند صوفي لكن أعراضه ظهرت عند ميغان ، خاصة مع انخفاض وزن التوأم من 40 كلغ إلى 35 كلغ.

للأسف تم العثور على الورم الخبيث في كلية صوفي وهو الأكثر انتشاراً بين الأطفال في حين كانت ميغان تواجه أعراض المرض فقط ، كان الورم حقيقة في كلية صوفي والذي أخذ بالنمو ، دون أي تفسير علمي أو حتى منطقي من قبل الأطباء

بعد ذلك تم إزالة الورم السرطاني من صوفي ، خلال عملية جراحية استغرقت سبع ساعات، وبدأت الطفلة في تلقي العلاج الكيميائي ،ويؤكد الأطباء أن الفتاة ستتعافى تماما خاصة وأن فرص الشفاء من هذا النوع من السرطانات لدى الأطفال تبلغ 85%.

إضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التخطي إلى شريط الأدوات