سلطت مجلة “التايم” الأمريكية الضوء على سبع علامات جسدية توضح أن جسم الإنسان يمر بمشكلة واضطراب صحيين، وأنه بدءا من الأظافر ووصولا إلى الأنف، يمكن لهذه الحواس أن تعطيك أدلة عن جسدك لسنوات قادمة.

وأشارت المجلة – فى تقرير بثته على موقعها الإلكترونى – إلى أن الإنسان ليس بحاجة إلى كرة من الكريستال لكى يتنبأ بمستقبله الصحى، إذ عليه فقط أن يستخدم حواسه الخمس، سواء أكان يدرك ذلك أم لا، لأن العديد من الأعراض والأمراض تبدأ بتغيرات جسدية قد لا يأخذها الإنسان بجدية كمشكلة .

وقالت المجلة إن الأخبار الجيدة هى: إذا كنت تعرف ما الذى تبحث عنه، يمكنك اكتشاف الكثير من المشاكل الصحية مبكرا ومعالجتها بشكل أسرع، وأن هناك سبع علامات تشير إلى أن جسم الإنسان يمر باضطرابات صحية .

واستهلت المجلة بذكر الطريقة الأولى وهى “حاسة الشم” وعلاقتها بمرض “الزهايمر”. وقالت إن الانخفاض فى قدرة الشم يمكن أن تكون واحدة من أولى علامات مرض الزهايمر، وذلك وفقا لدراسة أجراها المعهد الوطنى الأمريكى للاضطرابات العصبية والسكته الدماغية. ولفتت الدراسة إلى أن التغيرات التى تحدث فى جهاز حاسة الشم الخاصة بالإنسان بسبب مرض الزهايمر قد تكون مشابهة لتلك التى تحدث فى مناطق أخرى من المخ ولكنها تظهر تظهر بشكل أسرع، وأن فقدان حاسة الشم يبدأ تدريجيا بعد سن ال 70 ولكن إذا لاحظت تناقصا فى حاسة الشم قبل ذلك بكثير – أو فجأة – عليك مناقشة الأمر مع الطبيب.

وتابعت المجلة قائلة إن الطريقة الثانية هى “فحص الأظافر” وعلاقتها بمرض “الذئبة الحمراء”. وذكرت المجلة أن الأظافر الصحية عادة ما تكون ناعمة ونظيفة جدا ولكن إذا لاحظت احمرارا تحت الأظافر، يمكن أن يكون علامة على مرض الذئبة الحمراء .. وهو مرض يهاجم فيه الجهاز المناعى الأنسجة السليمة . ويمكن أن تسبب الذئبة الجمراء أيضا طفحا جلديا على ظهر اليدين والأصابع وكذلك تورما وانتفاخا فى قاعدة أظافرك.

وذكرت المجلة أن الطريقة الثالثة وهى فحص “منبت الشعر” وعلاقته بمرض “الغدة الدرقية”. ولفتت المجلة إلى أنه عندما لا تعمل الدرقية – الغدة الصماء على شكل فراشة فى العنق تنتج الهرمونات – بشكل صحيح ، فان ذلك يؤثر على الهرمونات فى جميع أنحاء الجسم، بما فى ذلك الهرمونات المرتبطة بنمو الشعر. وتساءلت المجلة ماهو الطبيعى وما دون ذلك ؟ ..مشيرة إلى أن فقدان الشعر المتعلق بمشكلة فى الغدة الدرقية يمكن أن يتبعه تغييرات أخرى مثل جفاف وخشونة الشعر قبل السقوط .. وأن الغدة الدرقية يمكنها أيضا أن تتسبب فى ترقق الحاجبين.

وأوضح المجلة أن الطريقة الرابعة وهى “الإنعكاس” وعلاقته بـ”النوبة القلبية” , وذكرت أن الباحثون فى مسشتشفى جامعة كوبنهاغن يشيرون إلى الأشخاص فوق ال35 عاما الذين تبدو عليهم علامات الشيخوخة من الشيبة والصلع والتجاعيد والترسبات الدهنية على الجفون معرضون لخطر الأمراض القلبية بنسبة 40 بالمائة والتعرض لنوبة قلبية بنسبة 75 بالمائة، مقارنة بكبار السن المعرضبن دوما لخطر المتاعب القلبية على طول الطريق، وأنك إذا لاحظت أيا من هذه العلامات، عليك باستشارة الطبيب للكشف عن أية عوامل من الممكن أن تكون كامنة تؤدى إلى خطر الإصابة بمرض القلب.

وواصلت المجلة بتوضيح الطريقة الخامسة وهى “التنفس” وعلاقته بـ “عدم القدرة على الانتصاب”, وذكرت أن رائحة التنفس الكريهة هى علامة منبهة إلى أمراض اللثة، التى هى بدورها مرتبطة بعدم القدرة على الانتصاب. ووجد الباحثون أن من بين الرجال الأتراك الذين يعانون من مرض اللثة الشديد وتتراوح أعمارهم بين 30 و 40 عاما هم أكثر عرضه بثلاثة مرات للمعاناة من مشاكل الانتصاب عن الرجال المتمتعين بلثة صحية . ولتجنب هذه المشكلة يجب غسل الأسنان بالفرشاة مرتين فى اليوم واستخدام الخيط يوميا وزيارة الطبيب مرتين على الأقل فى العام.

وتابعت أن الطريقة السادسة وهى “العيون” وعلاقتها بـ”تدهور الإدراك”، فوفقا لدراسة أجراها باحثون فى جامعة ديوك: أن الرجال فى عمر الـ38 ولديهم توسع فى الأوعية الدموية فى عيونهم سجلوا أسوأ الدرجات فى اختبارات الذكاء مقارنة بذوى الأوردة الصغيرة . وأن الاوردة فى العين متشابهة فى الحجم والهيكل ووظيفة النقل للمخ , لذلك فهو من الصعب الكشف عن توسع الأوعية الدموية فى العين بأنفسنا، وعلينا زيارة طبيب العيون مرة سنويا للفحص والتأكد من العلم بأكثر 10 أسئلة يجب أن يسألها الرجل لطبيبه.

واختتمت المجلة بالطريقة السابعة وهى “السمع” وعلاقته بـ”مرض السكرى”، حيث أكد تقرير صادر من الباحثين فى جامعة نيجاتا فى اليابان أن الأشخاص الذين يعانون من مرض السكرى أكثر عرضة لفقدان السمع . وأن المستويات العالية من السكر فى الدم المرتبطة بمرض السكرى قد تؤدى إلى تلف الأوعية الدموية فى الأذن . لذلك يجب عند الشعور بضعف فى القدرة على السمع التوجه للطبيب لمعرفة الأسباب الكامنة وراء ذلك الضعف.

إضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التخطي إلى شريط الأدوات