عادة ما يحرص الناس على غسل أيديهم بالماء والصابون متى حان وقت الأكل، أو بعده، أو قبل مغادرة دورة المياه، لكن كثيرين منهم يفعلون ذلك بشكل عفوي، حتى أنها لا تتجاوز الثوان أحياناً، دون أن يدروا الطريقة الصحيحة للتخلص من الجراثيم.

وبحسب إرشادات المركز الأميركي لمراقبة الأمراض والوقاية منها، فإن عملية غسل اليدين بالماء والصابون تتطلب وقتاً محدداً، ولا يمكن أن تجري في غضون ثانيتين أو ثلاثة .

وتبعاً لذلك، فإن على من ينوي تنظيف يديه بشكل سليم، أن يستغرق قرابة 20 ثانية، كما أن عليه أن يفرك أصابعه جيدا، لاسيما منطقة الأظافر التي تكثر بها الجراثيم.

وكي يتعود المرء على المكوث 20 ثانية، بوسعه مثلا أن يردد مقاطع من بعض الأغاني، على اعتبار أن من الصعب أن يضبط الواحد منا مقياساً للوقت أمام المغسلة.

وبما أن كثيرين باتوا يلجؤون إلى معقم اليدين، بمثابة بديل عن الماء والصابون، ينبه خبراء إلى السائل الذي تصل فيه نسبة الكحول إلى 60 في المئة، لا يغني عن الطريقة التقليدية، لكنه مفيد حين لا يكون ثمة ماء.

لذلك علينا منح أيدينا 20 ثانية عند كل عملية غسل لأن أجسادنا وصحتنا تستحق أن لنحميها من مخاطر الجراثيم والأمراض

إضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التخطي إلى شريط الأدوات