الأم هي عالم الطّفل كما أنّ الطفل عالم الأم والرابط الذي يجمع بين الطرفين دلالة الحب غير المشروط الذي يتبادلانه…

وإن كانت الأم تُعبّر عن مشاعرها القوية تجاه صغيرها بالغناج والكلام الصادق والتضحية العمياء والحضور الدائم والرعاية التي لا تعرف الكلل، فإن الطفل يعبّر عن مكنوناته لها بالمثل، لكن على طريقته الخاصة

وفي ما يلي لمحة عن الطّرق التي يتّبعها الطفل لإظهار عاطفته وتعلّقه بأمّه على اختلاف مراحل طفولته المبكرة:

في الشهر الثاني بعد الولادة: يبتسم الطفل لأمه للمرة الأولى.

في الشهر الرابع: يبدأ الطفل بتقليد حركات أمه وتصرفاتها.

في الشهر السابع: يرفع الطفل ذراعيه نحو أمه لتحمله.

في الشهر الثامن: يبدأ الطفل بالصراخ والعويل كلما افترق عن أمه ويحتفل احتفال الأبطال لدى رؤيته لها بعد ساعات غياب.

في الشهر التاسع: يمدّ الطفل يده إلى طعام أمه ليخطف لقمةً.

في الشهر الحادي عشر: يُحاول الطفل النطق بكلمة “ماما” من بين كلمات أخرى بسيطة.

في الشهر الثاني عشر: يُحاول الطفل تقبيل أمه. فمهاراته اللغوية والتواصلية تسمح له برد قبلاتها ولكنها قد لا تكون مثالية، حيث قد ينسى إقفال فمه!

واعتباراً من العام الأول وحتى الشهر العشرين، يتحوّل الطفل الى التعبير عن مشاعره بطرق غير مباشرة، كأن:

  • يُحاول القيام بكل ما تفعله أمه رغبةً بالتشبه بها وتقديراً لأفعالها التي يعتبرها مميزة وجميلة.
  • يلجأ إلى أمه لتُخفّف عنه وتُعانقه وتهتم به متى تعرّض لإصابة أو حادثة، مهما كانت بسيطة.
  • يُحسن التصرف في العلن ويحصر تصرفاته غير المستحبة بالأوقات التي يكون فيها مع أمه، لأنها أكثر من يحبّ في هذه الدنيا.

إضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التخطي إلى شريط الأدوات