تحية كبيرة وينعاد على كل مواليد اليوم من برج الحمل 8 نيسان (أبريل) تمنياتي لكم بالكثير من السعادة ان شاء الله كل ايامكم سعيدة وعقبال المئة عام من التقدم والنجاح بانتظار مولود اليوم سنة مميزة ارتياح وانفراجات سنة ناجحة تجعلك تتقدم بجرأة وبخطوات كبيرة وثقة بالنفس تشعر بحماس كبير جدا وباستعداد للمواجهة والقتال اذا استدعى الامر.

مولود اليوم 8 نيسان (أبريل) من برج الحمل
يحاول مولود اليوم من برج الحمل أن يحتل المراتب الأولى دائماً ويشعر وكأن العالم حوله متعلق به ويدور حوله، هو يسعى لتلبية رغباته واحتياجته ويستنظر من الجميع مساعدته لأنه بطبعه أناني ولكن الآخرين لا يعون ذلك بسبب تصرفاته الصريحه وصدقه الدائم.

#الحمل
مهنياً: لا داعي إلى القلق، تزول المشاكل المهنية تلقائياً من دون تدخل أحد المسؤولين، حاول التحلي بالصبر والتحكم في الانفعالات لئلا تندم في المستقبل.
عاطفياً: عليك بالتفكير المشترك مع الحبيب والابتعاد عن حب التملك والسيطرة، حتى لا تؤثر في طبيعة العلاقة في ما بعد.
صحياً: تجنب تناول الأطعمة الغنية بالدهون المشبعة، حتى تتمكن من خسارة الوزن بسهولة، ومن دون الحاجة إلى استغراق وقت أطول للحصول على الرشاقة.
#الثور
مهنياً: تساعد الديناميكية التي تنمو بين فريق عملك على الوقوف بصلابة أمام أصعب التحديات والوصول معاً إلى النجاح.
عاطفياً: تتخلص من ظروف صعبة بسبب وقوف الشريك إلى جانبك، وتتجاوز هذا اليوم بأقل ضرر ممكن على الصعيد العاطفي.
صحياً: وضعك الصحي الدقيق يفرض عليك الانتباه إلى ضرورة التقيّد بتعليمات الطبيب المختص.

# الجوزاء
مهنياً: ابتعد عن الاحتكاكات الصغيرة في العمل كي لا يتوجب عليك تقديم التبريرات لأرباب العمل ووضع نفسك فى مواقف مُحرجة.
عاطفياً: العلاقة تنمو وتزدهر في هذه الأيام مع الشريك، فعليك بإبعاد الشك في الوقت الحالي، حتى لا يعود التوتر إلى العلاقة مجدداً.
صحياً: لا تتردد في زيارة الطبيب وإجراء بعض الفحوص الطبية للاطمئنان لا أكثر، حتى لا تقع في وهم الأعراض الطارئة التي تصيبك بين الحين والآخر.
#السرطان
مهنياً: حين تعمل بجهد كبير تحصل على حقك، وهذا ما يشعرك بارتياح كبير وبسعادة بالغة تغمرك وتنقلك إلى عالم آخر.
عاطفياً: عليك توضيح موقفك من العلاقة بالشريك، وإلا فإنّك تبقى رهن الشكوك وذلك لن يكون في مصلحتكما على الإطلاق.
صحياً: تتمتع بقوة بدنية كبيرة لكنّ عصبيتك الكبيرة تخلق لك العديد من المشاكل الصحية.

#الاسد
مهنياً: تتحسن أحوالك ويمكنك أن تصنع كل شيء شرط التحرك وسط إجراءات سليمة، الظروف تكون في معظمها ملائمة جداً.
عاطفياً: إذا كنت غير مرتبط قد تتعرّف في سفر أو في لقاء إلى شخص جديد وتقرر الارتباط به وتمضية بقية حياتك معه.
صحياً: تستهويك رياضة اليوغا التي تبعد التشنجات عنك وتتوق إلى الرحلات والأسفار البعيدة.

#العذراء
مهنياً: أمور بسيطة تحمل الكثير من المتغيّرات الأساسية، لذا عليك عدم الاستهتار بأي شيء، وإيلاء بعض الأمور العابرة الاهتمام اللازم.
عاطفياً: لا تدع التراكمات القديمة تفرض نفسها، ومعالجتها كان يجب أن تقوم بها منذ زمن بعيد قبل أن تصل إلى ما وصلت إليه اليوم.
صحياً: إمكان التهابات وإمساك وبعض الأمراض غير المتوقعة، لا تقلق، قم بالفحوص اللازمة للتأكد من ذلك.

#الميزان
مهنياً: إبحث عن أصحاب الخبرة واطلب النصائح، ومن الأفضل ألا تقوم بأي تحركات جديدة حفاظاً منك على الاستقرار.
عاطفياً: تواجه ضغوطاً شديدة، فكُن جاهزاً ومتسلّحاً بالهدوء وطول البال لتخرج منتصراً وتكسب قلب الشريك مجدداً.
صحياً: إذا كان المرض يخيفك وترفض ملازمة الفراش فما عليك سوى الانتباه إلى صحتك ونوعية طعامك.

# العقرب
مهنياً: تجد نفسك منهمكاً في الإعداد لمشاريع جديدة وتكون متفائلاً على الرغم من تقلبات الحظ أحياناً التي تعاكسك.
عاطفياً: أنظر إلى الإيجابيات ولا تفكّر في أخطاء الحبيب، حتى لو لم تصل إلى تسوية ما أو تقارب في وجهات النظر.
صحياً: حاول قدر الإمكان الابتعاد عن مجالك المهني خلال الراحة ومارس الرياضة أو أي نشاط ترفيهي.

#القوس
مهنياً: تجنّب النقاشات العقيمة والتحديات الاستفزازية، وانتبه من محاولة أحد الزملاء استدراجك لاتخاذ موقف متسرّع بشأن بمشروع ما.
عاطفياً: تحكّم في عواطفك الجياشة والسلبية منها، وحاول أن تقوم بمبادرات بناءّة ترتد عليك بالنفع العام في مجالك العاطفي.
صحياً: تحب الطعام ولا سيما الغني بالدهون، النتيجة سمنة مفرطة وأمراض.

#الجدي
مهنياً: الاستعداد والتيقظ مطلوبان للأيام المقبلة، وعلى الرغم من الضغوط الكبيرة تمارس المزيد من الدقة والانتباه.
عاطفياً: لا تحاول أن تستخف بآراء الشريك، لأنه قد يفاجئك ويدفعك إلى إعادة النظر في أسس العلاقة بينكما وبناء كل شيء مجدداً.
صحياً: أنت متعب وتحتاح إلى الكثير من الانتباه لصحتك، فما عليك سوى أخذ قسط من الراحة.

#الدلو
مهنياً: تعارض أيّ خطوة إذا لم تكن مقتنعاً بما يعرض عليك، العشوائية لن تكون في مصلحتك على الإطلاق، فتروّ بعض الشيء.
عاطفياً: صارح الشريك بما تنوي القيام به، لأنك قد تجد عنده الأفكار البنّاءة لكل ما يقلقك، فترتاح نفسياً، وتريح المحيط بك.
صحياً: إذا أحسست أنك منزعج ولا تشعر بالراحة قد يكون السبب تراكم التعب الجسدي والتوتر العصبي.

# الحوت
مهنياً: تستدعي بعض الظروف التحفظ والانتباه والابتعاد عن ارتجال القرارات، وعدم الإقدام على أي تعديل.
عاطفياً: إذا قوبلت ببرودة من الشريك تراجع وتحفّظ، ولا تلجأ الى الإصرار، فقد تدفع ثمناً من كرامتك لاحقاً.
صحياً: كن حكيماً جداً، وابتعد عن الضوء والحملات المتعبة التي تبقيك سهراناً حتى ساعات متأخرة من الليل.

إضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التخطي إلى شريط الأدوات