نتساءل دائماً عن سرّ اللون الأحمر للدم، واللون الأزرق للشرايين أو الأوردة… ولكننا لم نحصل على الإجابة يوماً!

وقد تبين أنّ الأوردة باللون الأزرق بسبب اختراق الضوء للجلد الذي ينعكس على لون الشرايين فتتخذ هذا اللون.

يُشار إلى أنّ ما يحصل هو أنّ القلب يضخ الدم إلى الرئتين للحصول على الأكسجين ومن ثم يتم ضخ الدم (الغني بالاكسجين) إلى الجسم من خلال الشرايين، في هذه الحالة الأوردة تكون حمراء تماماً.

ومن الشرايين يتدفق الدم إلى الأوعية الدموية الصغيرة التي تسمى الشعيرات الدموية، حيث تتخلى عن الأكسجين لصالح أنسجة الجسم. أخيراً في هذه الحالة يكون الدمّ قد استُنفذ من الأكسجين ويكون باللون الأحمر الداكن.

إضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التخطي إلى شريط الأدوات