ماذا تعرف عن يهود دمشق


🔴يقسم اليهود السوريون في العاصمة دمشق الى طائفتين رئيسيتين هما السفارديم وهم اليهود الذين طردوا من إسبانيا والبرتغال عام1492م ، والمزراحيم وهم اليهود الذين سكنوا دمشق منذ عهد النبي داوود عليه السلام.

🔴يؤمن اليهود بشهادة التوحيد وتسمى الشيماع : أن لا اله الا الله وحده لاشريك له وأن النبي موسى كليم الله. ويؤمن اليهود بكتاب التوراة التي انزلت على سيدنا موسى عليه السلام، ويقدسون يوم السبت بحسب تعاليم كتابهم حيث يتوقفون عن كافة الاعمال ويعتبرونه يوم للراحة فقط. وهي ديانة غير تبشيرية فاليهودي هو من تكون امه يهودية.

🔴يتركز اليهود في دمشق في حي جوبر وسط العاصمة حيث تعتبر جوبر أكبر تجمع لليهود العرب في الشرق الأوسط. و بلغ عددهم الكلي بسوريا قرابة المليون.

🔴تغلق محلات اليهود في دمشق يوم السبت المقدس.

🔴يمتاز اليهود بالدقة والالتزام في عملهم، فالعمل المتقن احد أهم ما يميز صناعاتهم في دمشق.

🔴تكتب خانة الديانة بأوراقهم الرسمية” بإخراج القيد ودفتر العائلة” : الطائفة الموسوية نسبة الى النبي موسى عليه السلام.

🔴لليهود أيضاً حارة خاصة بهم يطلق عليها إسم حارة اليهود أو حي الأمين وسط دمشق القديمة وكان يسكنها 30 ألف يهودي حتى مطلع العام 1992، لديهم لحام خاص يذبح لحم الكوشر اليهودي الحلال، ومطهر للصبيان خاص بهم، ومعابد ومدارس يهودية خاصة لأبنائهم، ومراقد وأضرحة للحاخامات اليهود ضمن حارتهم.

🔴لدى اليهود في دمشق 22 كنيساً أهمها وأكبرها كنيس النبي إيلياهو عليه السلام في منطقة جوبر ويعتبر كنيس جوبر أقدم كنيس يهودي في العالم ويحتوي على أقدم نسخة للتوراة محفورة على جلد غزال. وكنيس الفرنج أيضاً بحي الأمين ولا زالت تقام به الصلوات الى يومنا هذا.

🔴لليهود مقبرة في حي باب شرقي في دمشق القديمة وقبورهم محفور على شاهدتها نجمة النبي داوود عليه السلام وعبارات باللغة العبرية.

🔴لليهود الدمشقيين عادات مميزة اهمها : لا يتزوجون من يهود حلب عادةً، فالدمشقيين بنوا معابدهم بطريقة مناهضة لكنس حلب، لا يأكلون اللحم واللبن بنفس الصحون، لا يأكلون الخنزير، ولا يأكلون بعض المأكولات البحرية، وعند وفاة الرجل يجب على أخيه الزواج بأرملته، وتغطى كافة مرايا المنزل بالرداء الاسود تعبيراً عن الحزن. يطهرون صبيانهم في اليوم الثامن من الولادة. تربطهم علاقات جيدة مع المسيحيين، وعلاقات ممتازة مع المسلمين. ولا يؤكلون اللحم الا المحضر من قبل لحام يهودي حصراً.

🔴عمل اليهود في صياغة وبيع الذهب، فهم تجار الذهب والألماس في سوريا وهم من يتحكم بأسعار السبائك، كما عمل اليهود بالنقش على النحاس والفضة، وتجارة القماش مع أوروبا والتطريز والخياطة فلديهم اكبر معامل خياطة بدمشق. والبعض من بناتهم أحترف الغناء والطرب.

🔴لا يؤدون الخدمة العسكرية الالزامية “الجيش”

🔴لليهود وسط أحياء دمشق القديمة منازل فخمة تقدر بملايين الدولارات، وقصوراً اهمها قصر فارحي والتلمسان، عاشوا ملوكاً لديهم خدم وحشم ويأكلون على الطاولات ولديهم مدرسين خصوصيين للغات وسائقين وكل ما تتطلبه الرفاهية.

🔴يتكلم يهود دمشق اللغة العربية والعبرية بطلاقة؛ والانجليزية وأحياناً الفرنسية.

🔴مذهبياً تفرع يهود سوريا الى قرائيين و ربانيين و حصيديم.

🔴اليهود كانوا من وجهاء دمشق فمنهم الأطباء والمهندسون والباشاوات والتجار.

🔴المعروف عن يهود دمشق ثرائهم الفاحش فكان اليهودي يقرض المسلمين الاموال بنظام الفائدة، ولديهم بنوك خاصة في منازلهم لتصريف العملات .. حيث عملوا في صهر الذهب ضمن معامل سرية بنيت تحت منازلهم .. لذلك اعتبر اليهود ملوك الذهب في سوريا.

🔴من أشهر العائلات اليهودية في دمشق : فارحي، جاجاتي، شطاح، حاصباني، لينادو، سلامة، لزبونه، شمس الدين، شمنطوب، سويدي، حمرا، كباريتي ،لوز، هراري ، اسلامبولي، طمب،حلواني.

🔴حادثة طريفة : ليهود دمشق وجبة تدعى مسلم هربان، اخترعها اليهود ليشاركوا جيرانهم الاسلام بها، فرد عليهم المسلمون في دمشق بوجبة مماثلة أطلقوا عليها اسم يهودي مسافر وايضا من باب المزاح، ولا تزال العائلات الدمشقية تطهوهما الى يومنا هذا.

🔴هاجر اغلب اليهود من دمشق عام 1992 الى الولايات المتحدة الامريكية وتحديداً الى بروكلين حيث استطاع اليهود السوريين عند وصولهم شراء شوارع كاملة بكافة محلاتها التجارية الفخمة وسط نيويورك.

🔴اليهود في دمشق .. دمشقيين 100% يحبون وطنهم وينتمون لسوريا وحتى من سافر منهم لازالوا يتحدثون اللهجة الشامية حتى اليوم في امريكا ويزورون أقاربهم المتبقين في دمشق بكل اريحية ويمارسون طقوسهم الدينية بكل راحة.

🔴عدد اليهود بسوريا اليوم قرابة 16 شخص فقط يقطنون في دمشق القديمة ” حارة اليهود بحي الامين “


What's Your Reaction?

لم يعجبني لم يعجبني
0
لم يعجبني
أعجبني أعجبني
6
أعجبني
غريب غريب
0
غريب
مذهل مذهل
1
مذهل
مخيف مخيف
0
مخيف
مضحك مضحك
0
مضحك
لذيذ لذيذ
0
لذيذ

قد يعجبك أيضاً

المزيد: منوعات

لا تفوت هذا المقال