أول بيت دعارة للدمى في هذا البلد!


شهد عددٌ من الدول الأوروبية، مؤخرًا، إقبالاً شديدًا على شراء الدمي الجنسية؛ ما دفع البعض إلى تأسيس ما يسمى ببيوت دعارة الدمى.

وكشفت وسائل إعلام بريطانية اليوم الخميس، عن افتتاح أول بيت دعارة بإنجلترا، وهو ما سبقه إليه عدد من الدول الأخرى وعلى رأسها مدينة برشلونة بإسبانيا.

ونقلت صحيفة «لاكرونيا» الإسبانية عن زوجات عدد من الرجال المقبلين على ذلك النوع من المتاجر الجنسية، قولهم إن الأمر لا يسبب لهن أّى ضرر نفسي؛ حيث إنهم يتعاملون مع الأمر بسماحة، وغالبا ما يأتون وينتظرون أزواجهم في الخارج داخل السيارة، مؤكدين أنهن يوافقن على ذلك مادام لا توجد نساء حقيقيات داخل هذه البيوت.

وأشارت الصحيفة إلى أنّ كل غرفة داخل المتجر تحتوى على سرير مزدوج وواقى ذكرى وزيوت طبيعية، وذلك بعد أن ينتهى الرجل من اختيار الدمية التى تمكنت من إثارته ليفضلها عن غيرها من الدمي وتشاركه فى علاقته الحميمة.

وأكدت الصحيفة أن الإقبال على شراء الدمي الجنسية لا يشهد رواجًا بين الرجال فقط، بل إن هناك عددًا كبيرًا من الزوجات تسعى لشراء الدمى الجنسية الأكثر إثارة لتقدمها إلى زوجها كهدية.

وقد شهدت أسعار الدمي الجنسية ارتفاعًا ملحوظًا فى فترة قليلة، حيث سجل سعر الواحدة ما يزيد على 2800 دولار وهو ما دفع البعض للجوء إلى بيوت دعارة الدمي توفيرًا للمال.

وتختلف أسعار الدمي الجنسية وفقًا لجودتها وإمكانياتها والمواد المصنوعة منها، فمنها الدمى رديئة الصنع ومنها الدمى الراقية، فهناك بعض الدمى التى يتجاوز سعرها 10 آلاف دولار.

كما تختلف ملامح الدمي عن بعضها حيث توجد من بينها من تحمل الملامح اليابانية ومنها من تتسم بالبشرة السمراء وتشبة الإفريقيات ومنها مَن تتسم بملامح الفتيات الأمريكيات.

وكشفت دراسة حديثة أن 40% من الشعب الألماني يرغب في شراء الدمى الجنسية الجديدة، حيث قالت صحيفة “التايمز” البريطانية، إن هناك إقبالا كبيرا من المجتمع الألماني على الانسجام مع الدمى الجنسية، بدلا من البشر.

وبالفعل نجحت برشلونة عام 2017 فى افتتاح أول بيت دعارة للدمى بالبلاد والذى شهد نجاحًا كبيرًا وانتشارًا واسعًا.


What's Your Reaction?

لم يعجبني لم يعجبني
0
لم يعجبني
أعجبني أعجبني
0
أعجبني
غريب غريب
1
غريب
مذهل مذهل
0
مذهل
مخيف مخيف
1
مخيف
مضحك مضحك
0
مضحك
لذيذ لذيذ
0
لذيذ

قد يعجبك أيضاً

المزيد: منوعات

لا تفوت هذا المقال