الانزلاق الغضروفي | أعراض الانزلاق الغضروفي وأهم أسبابه وطرق علاجه


 

ويمكن أن تحدث الإصابة بمرض الانزلاق الغضروفي، نتيجة القيام ببعض ‫الأعمال التي قد تبدو بسيطة مثل رفع صندوق صغير، وليس بالضرورة أن يكون سبب الإصابة القيام بأعمال شاقة، ولا يشعر المريض بأية أعراض ظاهرة لهذا المرض، وغالبًا ما يلجأ مرضى الانزلاق الغضروفي، إلى العلاج عن طريق الأدوية والعلاج الطبيعي، إلا أن هناك حالات طارئة قد تحتاج إلى التدخل الجراحي للشفاء من هذا المرض.

أعراض الانزلاق الغضروفي

على عكس غالبية الأمراض التي يكون لها أعراض واضحة ومستمرة، لا يعاني المصاب بالانزلاق الغضروفي بأعراض ظاهرة ودائمة خاصًة في البداية المرض، ومن أبرز أعرض الانزلاق الغضروفي:

 

شعور المريض بآلام شديدة في مناطق أسفل الظهر، المؤخرة وأسفل الساق.

مريض الانزلاق الغضروفي لا يستطيع المشي بشكل طبيعي، وذلك بسبب زيادة الآلام بشدة خلال المشي، كما أنه يشعر بتقلصات شديدة في الظهر والساقين.

يواجه الشخص المصاب بمرض الانزلاق الغضروفي، صعوبة شديدة في الوقوف لفترات طويلة.

يحدث لمريض الانزلاق الغضروفي العديد من المضاعفات، مثل؛ مشاكل في البول واحتباسه أو عدم القدرة على التحكم به، بالإضافة إلى حدوث ضمور في عضلات الساق.

إحساس المريض بالانزلاق الغضروفي، بتخدير دائم وتنميل في الأطراف السفلية.

وفي حالة كبر حجم الفتق، يتسبب في الضغط على الأعصاب الشوكية المجاورة، الأمر الذي يحدث ألم قوي ولكن في جانب واحد فقط من جسم الإنسان؛ ويكون ذلك في الجزء الذي يمده العصب المصاب بهذا الإحساس، كألم عرق النسا.

كما يمكن حدوث ألم على جانبي جسم الإنسان، ويزداد هذا الأمر مع الوقوف ويقل مع الراحة والاستلقاء، ويعرف ذلك بمتلازمة ذيل الفرس، وفي هذه الحالة يفقد الشخص المصاب القدرة على التحكم في عملتي التبول والتبرز.

أسباب الانزلاق الغضروفي

قد تكون الإصابة بالانزلاق الغضروفي نتيجة لعمل سهل وبسيط، وقد يكون السبب في هذا المرض هو عوامل وراثية، وغيرها من الأسباب التي تؤدي إلى المعاناة مع المرض، ومن أبرز أسباب الانزلاق الغضروفي:

  • المعاناة من ضعف في عضلات الظهر بشكل عام، ويكون هذا إما بسبب العوامل الوراثية أو عدم الانتظام في ممارسة الرياضات المقوية للعضلات.
  • الجلوس المتكرر بطريقة خاطئة ولفترات طويلة من أهم أسباب الإصابة بالانزلاق الغضروفي.
  • الوزن الزائد قد يؤدي إلى احتمالية الإصابة بمرض الانزلاق الغضروفي، وذلك نتيجة الثقل على منطقة أسفل الظهر.
  • التقدم في العمر يساهم في الإصابة بالانزلاق الغضروفي، حيث أنه يؤدي إلى جفاف الأقراص الغضروفية بين فقرات الظهر.
  • وجود مشاكل في الأربطة التي تدعم الغضروف، أو مشاكل في الغضروف ذاته.

الضغط الزائد الذي تتعرض له الفقرات نتيجة لحمل الأثقال يؤدي إلى الإصابة بالانزلاق الغضروفي، نظرًا لتركيزها على الظهر، بالإضافة إلى تعرض منطقة الظهر لتصادم قوي.

 

علاج الانزلاق الغضروفي

على من يشعر بأعراض الانزلاق الغضروفي، أن يلتزم الراحة التامة والتمدد على الفراش، ثم يتوجه إلى طبيب مختص لتشخيص الحالة بدقة، ومنح المريض العلاج المناسبة لحالته الصحية حتى لا تزداد الحالة سوء.

الاكتشاف والعلاج المبكر للحالة، يساعد على التحسن بشكل أسهل وأسرع، وغالبًا في هذه الحالة لا يحتاج المريض بالانزلاق الغضروفي إلى التدخل الجراحي، وسيكتفي بالعلاج الدوائي فقط.

ويقتصر العلاج الدوائي لمرض الانزلاق الغضروفي على المضادات الحيوية، من أجل تخفيف التورمات والالتهابات، ومسكنات قوية للآلام وتساعد على عملية الاسترخاء، بالإضافة إلى الراحة، النوم على فراش صحي وممارسة تمارين رياضية بسيطة.

أما في حالة عدم استجابة المريض للعلاج بالدواء، يضطر الطبيب المعالج إلى التدخل الجراحي، مثل استئصال الجزء الخارجي من الغضروف الذي يضغط على الأعصاب، ويكون عن طريق الليزر أو موجات الراديو.

وقد يقوم الطبيب باستئصال جزء من عظمة الفقرة التي تغطي العصب بالكامل، وذلك حتى يتم تخفيف الضغط، وقد يلجأ الطبيب إلى الحقن أو الشفط لإزالة الغضروف.

مجموعة من النصائح لمرضي الانزلاق الغضروفي

يجب على مريض الانزلاق الغضروفي إتباع بعض الأمور؛ لتجنب تدهور حالته الصحية، ومن أهم تلك النصائح:

  • على مريض الانزلاق الغضروفي النوم على جانبه وثني الركبتين، كما يجب وضع مخدة بين ركبتيه.
  • أن يتجنب الجلوس لفترة طويلة، ولذلك يجب عليه أن يتحرك كل نصف ساعة تقريبًا.
  • يضع مريض الانزلاق الغضروفي مخدة وراء ظهره باستمرار خلال قيادة السيارة.
  • رفع القدمين عن الأرض حتى يكون الفخذ مرتفع عن الركبة، وذلك عن طريق وضع مسند خشبي.
  • إجراء تمارين مرونة لعضلات الظهر 3 مرات يوميًا، كما يجب ممارسة تمارين التقوية.
  • تناول الغذاء الذي يحتوي على أوميجا 3، مثل الأسماك.
  • شرب كميات جيدة من المياه، للمحافظة على الغضروف.
  • عدم الوقوف أو المشي لفترات طويلة، يجب أخذ راحة متقطعة باستمرار.

في حالة الجلوس على جهاز الكمبيوتر أو غيره، يجب أن تجلس على مقعد به مسند للظهر، وأن يكون ارتفاع المكتب ملائم لوضع الجلوس ومريح لفقرات الظهر، كما يمكن وضع مخدة صغيرة أسفل الظهر، بجانب التأكد من وجود مساحة مناسبة لحركة الساقين.

الوقاية من الانزلاق الغضروفي

يمكن للأشخاص السير على بعض النصائح، لتجنب الإصابة بمرض الانزلاق الغضروفي، ومن أبرزها:

  • الحفاظ على ممارسة التمارين الرياضية بشكل يومي، حيث أنها تقوي عضلات الظهر، وتعمل على دعم فقرات العمود الفقري.
  • يجب تركيز الأحمال الثقيلة على الساقين، وليس على الظهر.
  • اكتساب الوزن المثالي، خاصة أن الوزن الزائد يسبب العديد من المشاكل الصحية لصاحبه، وليس الانزلاق الغضروفي.
  • الانتباه لضرورة الجلوس بشكل سليم واستقامة الظهر دائمًا، وللمزيد من المقالات التي تهم صحتك يمكنك زيارة القسم المخصص

What's Your Reaction?

لم يعجبني لم يعجبني
0
لم يعجبني
أعجبني أعجبني
2
أعجبني
غريب غريب
0
غريب
مذهل مذهل
1
مذهل
مخيف مخيف
0
مخيف
مضحك مضحك
0
مضحك
لذيذ لذيذ
0
لذيذ

قد يعجبك أيضاً

المزيد: صحة وجمال

لا تفوت هذا المقال