لانينيا آتية إلينا…فتحضّروا لعواصفها!


التسمية اسبانية والمنشأ قطبي، وستتعرفون عليها هذا الشتاء اذ لا احد سيتمكن من ايقافها بعد ان تجتاح حوض البحر الابيض المتوسط ولبنان مرارا وتكرارا علما ان هذه الظاهرة المناخية المتطرفة تحدث على نحو غير متوقع كل ثلاثة إلى سبعة أعوام وتأتي بعد ظاهرة النينيو التي تحمل الاجواء الدافئة.

توقعات المركز القومي للمحيطات والغلاف الجوي في نورث كارولاينا الاميركية تتقاطع مع توقعات MET OFFICE في لندن، وكميات الامطار ستفوق المعدلات التاريخية في الاشهر الثلاثة المقبلة، وهذا ما يظهر هنا من خلال اللونين الاحمر والازرق الداكن.

لانينيا قادمة، واول غيث عواصفها لن يكون بعيدا.

اذا، مع تعدد العواصف هذا العام ستتعدد ايضا التسميات.


What's Your Reaction?

لم يعجبني لم يعجبني
0
لم يعجبني
أعجبني أعجبني
4
أعجبني
غريب غريب
1
غريب
مذهل مذهل
0
مذهل
مخيف مخيف
1
مخيف
مضحك مضحك
0
مضحك
لذيذ لذيذ
0
لذيذ

لانينيا آتية إلينا…فتحضّروا لعواصفها!