للبنات .. أسباب إسمرار المناطق الحساسة وعلاجها ..


تلعب الوراثة والبيئة وطريقة النشأة دوراً كبيراً في تكوين الجسد لدى الفتيات وتحديد لون البشرة ، ولعل أبرز ما يشغل بال الفتيات هو اختلاف اللون واسمرار البشرة تحت الإبطين وبين الفخذين ، فإذا ابتعدنا عن تأثير الوراثة ، فما الذي يزيد المشكلة ، وكيف يمكن التقليل من اللون أو حتى تفادي ازدياده ..؟

من الطبيعي أن تكون المناطق الحساسة والبشرة تحت الإبطين أغمق من لون بشرة الجسم بدرجة أو درجتين في الوضع العادي ، أما أكثر من ذلك فلا بد أن يكون هنالك خلل ما ، وهنالك عدة أمور تزيد من مشكلة إسمرار البشرة تحت الإبط وبين الأفخاذ ، ولا بد من تفادي أمور عدة للحد منها أو حتى عدم تفاقمها .

وإليك أهم النصائح حول ذلك :

– عدم النظافة الشخصية ، وخاصة في فترات الصيف وفي فترات الدورة الشهرية ، يزيد من اسمرار المناطق الحساسة وتحت الإبطين ، وتفادي ذلك يقلل من المشكلة .

– استخدام الملابس غير القطنية ، والتي تولد حرارة جراء الإحتكاك تؤثر على لون البشرة ولا تمتص العرق .

– تفادي الأطعمة التي تحوي بهارات كثيرة ، لكونها تزيد التعرق وتؤثر على البشرة ، وكذلك الأطعمة التي تسبب حساسية وتنتج بثوراً تتحول إلى بقع غامقة مع مرور الوقت وعدم علاجها بسرعة .

– بعض أنواع المراهم الطبية أو العلاجات تسبب اسمرار البشرة .

– مزيلات العرق التي تمنع تنفس البشرة تسبب الاسمرار بسبب تراكم العرق وغلق المسام .

– استخدام العطور وكريمات التعطير للجسم تغلق المسام وتؤدي لاسمرار البشرة أكثر، وتجب ذلك ضروري .

– استخدام شفرة الحلاقة لإزالة الشعر وبطريقة خاطئة سبب رئيسي في زيادة اسمرار البشرة ، حيث أنها تسبب جروحاً والتهابات تلتئم ببعض بنية اللون .. وعدم الإنتظام في إزالة الشعر في تلك المناطق ، وبالتالي كثرة التعرق يفاقم المشكلة .

– عدم العناية بمناطق الاحتكاك ، وخاصة عند الفتيات الممتلئات ، يجعل من مناطق الاحتكاك سمراء .

– في بعض الحالات المرضية يحدث خلل هرموني يؤثر على لون البشرة ، وفور الانتباه إلى تغير اللون وازدياده يجب مراجعة الطبيب .

أما حلول علاج الاسمرار في حال حدوثه فهنالك عدة طرق :

– استخدام الكريمات الطبية المخصصة لكل بشرة ، وطبعاً بعد استشارة الطبيب .

– في حال تفاقم المشكلة وحدتها يمكن استخدام أجهزة تفتيح البشرة والتقشير عن طريق الليزر ، أو التقشير الكيميائي .

– في بعض الأحيان تكون الحالة خفيفة فيوجد خلطات منزلية تساهم في العلاج ، ولكن يجب استشارة الطبيب أيضاً لاختبار البشرة وطبيعتها وتحسسها تجاة بعض التركيبات .


What's Your Reaction?

لم يعجبني لم يعجبني
0
لم يعجبني
أعجبني أعجبني
0
أعجبني
غريب غريب
0
غريب
مذهل مذهل
0
مذهل
مخيف مخيف
0
مخيف
مضحك مضحك
0
مضحك
لذيذ لذيذ
0
لذيذ

قد يعجبك أيضاً

المزيد: صحة وجمال

لا تفوت هذا المقال