لماذا تعتمد الولايات المتحدة على محركات صاروخية روسية؟


أدلى عضو أكاديمية العلوم الروسية ومصمم محرك “أر دي – 180″، بوريس كاتورغين، بحديث لموقع “لينتا. رو” الروسي حيث أشار إلى استحالة تصميم محرك مثيل لمحركه في الولايات المتحدة.

وقال كاتورغين إن “الولايات المتحدة ترغب بالطبع في امتلاك محرك مثيل لمحركنا، ولا أعرف إذا ما كان بإمكان الأمريكيين تصنيع مثيل له، أو أفضل منه، مع العلم أن تصنيع المحرك يحتاج وقتا طويلا”.

وأضاف قائلا: “أمريكا لا تستطيع إطلاق صواريخ دون أن تستعين بمحركات روسية، علما أنها طلبت منا توريد 20 محركا، إضافة إلى 100 محرك اشترتها سابقا”.

يذكر أنه في العام 1997، تم توقيع اتفاقية مع الولايات المتحدة، لتوريد 101 محرك صاروخي من طراز “أر دي – 180″، وقد قدرت قيمتها بمليار دولار. 

وفي ديسمبر/ كانون الأول عام 2014، فرض الكونغرس الأمريكي حظرا على استخدام المحركات الروسية بعد عام 2019، لكنه عاد وألغى هذا الحظر، ما مكن شركة “ULA” الأمريكية المصنعة لصواريخ “Atlas V” من طلب توريد 20 من المحركات الروسية حتى العام 2020.

What's Your Reaction?

لم يعجبني لم يعجبني
0
لم يعجبني
أعجبني أعجبني
0
أعجبني
غريب غريب
0
غريب
مذهل مذهل
0
مذهل
مخيف مخيف
0
مخيف
مضحك مضحك
0
مضحك
لذيذ لذيذ
0
لذيذ

قد يعجبك أيضاً

المزيد: تكنلوجيا

لا تفوت هذا المقال